الاعلانات

أول تعليق من الأردن على حادثة اختطاف واغتصاب الفتاة الأردنية في ليبيا وقص شعرها (فيديو)

Advertisement
الاعلانات

وفي أول رد رسمي على اختطاف واغتصاب وإهانة فتاة أردنية في ليبيا ، أكدت الخارجية الأردنية وشؤون المنفى أنها تفي بالمعلومات التي تلقتها بشأن الجريمة.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) ، أمس الأربعاء ، عن المتحدث باسم الوزارة السفير ضيف الله الفايز ، قوله إن الوزارة عبر مركز العمليات على اتصال دائم بالسلطات الليبية عبر السفارة الليبية في عمان.

وأوضح الفايز أن السفارة الليبية في عمان أكدت أن السلطات الليبية ، فور تلقيها معلومات عن الحادث ، اتخذت الإجراءات القانونية والأمنية اللازمة.

ووضع الفتاة ، أبار أحمد عمر خليل ، في مكان آمن وتتخذ الإجراءات القانونية بحق المهاجمين.

الاعتداء على فتاة أردنية في ليبيا .. معلومة أولية فقط

وأشار الفايز إلى أن الوزارة على اتصال دائم بالسلطات الليبية لتوضيح طبيعة القضية وتقديم الدعم والمساعدة والمساعدات اللازمة للمواطنين الأردنيين. وأضاف: (يجري الآن الاتصال مع الأقارب في الأردن لوضعهم في صورة المستجدات ، ونؤكد أن أولوية الوزارة الآن هي أن تكون الجنسية آمنة وحرة ومأمونة ، وأنه يتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق المعتدين. ).

وأوضح الفايز أن المعلومات المتوفرة لوزارة الخارجية ما زالت أولية ، والتحقيقات جارية لمعرفة أسباب ما حدث ، مع تقييم الجهود (الحازمة والفورية) التي تبذلها السلطات الليبية لمعالجة القضية.

جاء ذلك بعد أن تجول ناشطون يوم أمس في شريط فيديو عنيف يوثق لحظة حلق فتاة أردنية بالكامل في مدينة بنغازي الليبية.

وتظهر الفتاة في الفيديو وهي تقف مستقيلة دون أي اعتراض ، فيما تحلق أخرى شعرها وتظهر آثار الدماء والعنف على وجهها.

وانتشر الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان (حلق شعر الفتاة في بنغازي ، ليبيا) ، لكن صحيفة (أحبر آلن) نفت ما تم تداوله.

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر حقوقية ان الفتاة الاردنية عابر ولدت في ليبيا وخطفها واغتصبها ثلاثة رجال.

وذكرت مصادر أن المغتصبين الثلاثة أهانوا الفتاة بهذه الطريقة القاسية بحلق شعرها على الخدش.

تفاصيل جريمة الاعتداء على الفتاة الأردنية في بنغازي

وظهر رئيس منظمة ضحايا حقوق الإنسان ، ناصر الهواري ، في مقطع فيديو كشف فيه تفاصيل الجريمة الوحشية التي تعرضت لها آبار ، مؤكدا أنها ليست الوحيدة.

قال ناصر الهواري: (الطفلة اسمها ابار احمد عمر خليل خطفها علي الفرجاني احد الجناح العسكري ببنغازي ومعه ثلاثة اشخاص آخرين منعم الباش وشاب اسمه. منذر ومنعم الفيتوري المعروفين باسم عدادات النار).

وأضاف الهواري: (الثلاثة هم أذرع علي الفرجاني اليمنى ، والفتاة خطفت وتمورا اغتصابها لمدة يومين ، منذ الخميس الماضي ، والسبت الماضي حلقت شعرها وأهانتها).

وأشار الهواري إلى أن المتهمين الثلاثة ألقوا بالفتاة في الشارع وأكدوا أنها الآن بأمان وبعيدة عنهم.

نايت ليس الوحيد

أكد القاضي ناصر الهواري أن لديه أكثر من خمس قضايا مشابهة خلفها علي الفرجاني ، لكن النساء يرفضن الكشف عنها خوفا على حياتهن.

وطالب الهواري السلطات الأمنية بالبحث عن الفتاة ، مشيرا إلى أنها ما زالت في بنغازي ، لاستجوابها وحمايتها ، وعلق: “ربما تتم دعوة فتيات أخريات ممن تعرضن لنفس الجريمة للتحدث والتواصل مع النيابة العامة. ، وما حدث هو مجرم كما رأيتم).

وأعرب الهواري عن استعداده للتعاون مع جهات التحقيق وإبلاغها بالأدلة ، داعيا إلى توفير الحماية والأمن للآخرين إلى أن يكسروا صمتهم.

وسرد الهواري أسماء عدة فتيات تعرضن للتعذيب والسجن في بنغازي ، مؤكدة أن هذا أمر متكرر في المدينة ، دون أي قبيلة أو حزب يمكن أن يحمي المرأة من الذين يضطهدون ويستغلون المرأة ويستخدمون العنف ضدهن.

اغتيال حنان البرسي

واندلعت مواقع التواصل الاجتماعي في السابق في موجة غضب واسعة بعد اغتيال الناشطة والمحامية حنان البراسي (46 عاما) ، بعد لحظات من بث مباشر زارت فيه نجل بيتر صدام وميليشياته.

ووقعت عملية الاغتيال بعد نحو عام ونصف على اختفاء النائبة سهام سرجة التي اختطفتها جماعة مسلحة في بنغازي. بعد انتقاد الهجوم الذي أطلقه مارشال على طرابلس ، لم يتم العثور عليها منذ ذلك الحين.

شهدت ليبيا حالة من الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011. كما شهدت صراعًا بين سلطتين: حكومة الاتفاق الوطني بقيادة طرابلس ، فايز السراج ، ودولة شرقية مدعومة من الدولة بقيادة المشير. خليفة حتر.

تابع قناتنا على YouTube لمشاهدة كل الأخبار

انقر هنا وانقر فوق زر الاشتراك

Advertisement
الاعلانات

عن fatema hassan

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.